الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته

لو علمت الدار بمن زارها فرحت

واستبشرت ثم باست موضع القدمين

وأنشدت بلسان الحال قائلةً

اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم

أهــــــــــــــــــلا ً وسهــــــــــــــــلا

.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.؟.

ادارة منتدى مدرسة الحارث ترحب بكم.....!!


ه,كذا ك,ان ................♥♠

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ه,كذا ك,ان ................♥♠

مُساهمة من طرف بشرى السعيديين في السبت أكتوبر 22, 2011 4:26 am

عشر صور . . التقطتها لكِ . . من هنا وهناك . . من أرض الواقع . .
تأمليها . . أنظري فيها . . قلبيها . .


قبل أن تحكمي عليها . .


صورتها لكِ . .أنتِ . .




لم أتي بشيء من عندي . .


لأجل أن تحذري . . وتُحذري . .


وحتى لا تصرخي بأعلى صوتك


[ أنقذوني ]


وتذكري
أن الخطوة الأولى..
بمثابة الشرارة التي توقد النار . .
وقد قيل . .
[ السعيد من وعظ بغيره ]



فإلى الصور


حفظك الله من كل شر . .


[ الصورة الأولى ]


فتاة تخرج إلى السوق..أو إلى الحديقة..بكامل زينتها..
عطر فواح..ونقاب فاتن..وعباءة على الكتف..وتطريز في الأكمام..
ولسان حالها..من أفتنه هذه المرة..
حتى إذا أوذيت..ووقعت فريسة..
صرخت بأعلى صوتها..
أنقذوني..!!


[ الصورة الثانية ]


سمعت رنين هاتف البيت..فرفعت السماعة..وإذا بصوت رجل غريب..فتلعثمت..وأغلقت السماعة..
ولكن عاد الرنين مرة ثانية..فزين لها لشيطان..وهون الأمر..
فرفعت السماعة..فسمعت..وتكلمت..وبدأت العلاقة المحرمة..
حتى إذا أفاقت..ووجدت نفسها بين الذئاب..
صرخت بأعلى صوتها..
أنقذوني..!!


[ الصورة الثالثة ]


دخلت المحل لوحدها..وأخذت تتجول فيه..
وكأنها في بيتها..لا حياء يمنعها من كثرة الكلام مع البائع..
في وصف السلعة تارة..وفي محاولة أن يراعيها في السعر تارة أخرى..فقد أشغلت وفتنت..
حيث لم تكتفي بهذا..بل جعلت ترسل الضحكات..والكلمات المائعة..
وأغرت البائع..فزين الشيطان له..وعرض عليها رقمه الخاص..
وبدأت علاقة مشبوهة..عبر المكالمات الغرامية..
حتى إذا رأت أنها ضلت الطريق..
صرخت بأعلى صوتها..
أنقذوني..


[ الصورة الرابعة ]


يتصل رقم غريب على جوالها الخاص..فتحتار..
هل ترد..أو تخبر أهلها..
ولكن حب الاستطلاع..والثقة العمياء بالنفس..في مثل هذه المواقف المشبوهة..
قادها إلى الخطوة المجهولة..والمسارعة بالرد..
فإذا ذئب بشري..يعتذر عن خطأه في الاتصال..
مما جعلها تنهي المكالمة..
ولكن لم تكن النهاية..بل كانت البداية..
حيث تحول المسار إلى رسائل نصية من هذا الذئب..
بالإعجاب بصوتها تارة.. وبأسلوبها الرائع في إنهاء المكالمة تارة أخرى..
مما دعاها إلى الرد بالشكر له على شعوره الطيب..
وكأنها تعلن عن بداية لعلاقة محرمة..
حيث بدأ مسلسل الرسائل الغرامية والتي أوقدت النار..
وما هو إلا وقت يسير..حتى عادت العلاقة إلى الشرارة الأولى..
حيث المكالمات الهاتفية عبر الجوال..وتطورت العلاقة بينهما..
حتى إذا رأت الفتاة أنها وقعت في المصيدة..
تذكرة الشرارة الأولى..ولكن بعد فوات الأوان..
فصاحت بأعلى صوتها..
أنقذوني..

توقيع

مدرسة الحارث
avatar
بشرى السعيديين

عدد المساهمات : 1192
تاريخ التسجيل : 18/12/2010
العمر : 20

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى